عن المختبر

مختبر الألعاب مبادرة من صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين اطلقت من قبل صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، والذي صمم  خصيصا لتلبية إحتياجات المطورين والشركات في تصميم الألعاب الإلكترونية و برمجتها, حيث تم إنشاء مختبرين الأول في العاصمة عمان و الثاني في شمال المملكة في مدينة اربد,  ليكونا بمثابة حاضنة أولية للأعضاء ومشاريعهم  و لتنمية عقول الشباب الأردني المبدع وتوفير الفرصه لهم للعمل على تطوير أفكارهم و تنميتها لتصبح الى حيز الوجود , بالاضافة الى دعم ورفع قطاع صناعة الألعاب الذي يعد من القطاعات الواعدة في الأردن و سريعة النمو .

ان لمختبر الألعاب دورا رئيسياُ في زيادة التعاون بين الهيئات الأكاديمية والشركات المختصة بصناعة الألعاب بهدف تطوير هذة الصناعة الواعدة في الأردن  والمساعدة في منح الأعضاء الفرصة لبناء مستقبل مهني مشرق و خلق فرص عمل وذلك من خلال طرح المبادرات و المسابقات لبرمجة الألعاب  بوجود هيئات و شركات مختصة سواء من القطاع العام او الخاص او حتى شركات الألعاب العالمية حيث ان شركة سوني اختارت مختبر الألعاب الاردني  ليكون أول أكادمية في المنطقة و الثاني عالميا مختصصة بتعليم البرمجة و تطوير الألعاب على أنظمة سوني . 

حيث يوفر المختبر لاعضائه دورات لتعلم أساسيات تصميم الألعاب الالكترونية  من كتابة النص و السيناريو ، وتصميم واجهة المستخدم الرسومية بالأضافة الى برمجة اللعبة ليتمكن من نشرها ، فضلا عن توفير احدث الاجهزة في عالم صناعة الألعاب الإلكترونية. 

بإلاضافة الى عقد مؤتمرات و مخيمات تدريبة خاصة ببرمجة الألعاب و إستضافة محاضرين و متحدثين مختصصين ,حيث يعقد مؤتمر صناع الالعاب الاردنية سنوياُ ليضم ما يقارب 500 مشارك من المبرمجين المحليين بالاضافة الى  ممثلي الشركات العالمية الكبري في صناعة الالعاب تحت قبة واحدة.

يتيح المختبر لأكثر من 2800 عضوا الاستفادة من الدورات و النشاطات التي يقيمها بإلاضافة إلى إستخدام مرفقات المختبر والأجهزة المجهزة بالبرمجيات المختصة ,حيث تم عقد أكثر من 50 دورة مجانية  متخصصة بالإضافة الى عقد العديد من المسابقات و المؤتمرات المتخصصة بصناعة الألعاب لتشجيع الشباب الأردني و دعمهم بالإضافة إلى فتح المجالات أمامهم .